العطاء

من أَكبر التّحديّات الّتي يُمكن أَن نعيشها في حياتنا المسيحيّة هو تحدّي العطاء, فالعطاء عكس الطّبيعة البشريّة الأَنانيّة الَّتي جعلتها الخطيّة تُفكّر فقط في الأَخذ والاهتمام بما هو للنّفس والتّمركز حول الذّات. لذلك فالعطاء يحتاج إِلى نِعمةٍ إِلهيّةٍ، وهو عطيّةٌ وموهبةٌ من الله قليلًا ما نُصلّي لأَجلها لأَنّنا لا نميل إِلى تحقيقها.

  وهذا التّحدّي يظهر في أَنّنا كثيرًا ما نعيش عطاء الأُمنيات والأَشواق والكلمات والرّغبات، ويقف عند حدّ الكلمات والتّعبيرات الّتي لا تُترجم إِلى واقعٍ ملموسٍ، وأَيضًا نحن نُرحب أَنْ نُعطي نفوسنا للرَّبِّ ونصير ملكًا لهُ، ولكنّنا نضع ما نمتلكهُ تحت تصرّفنا نحن، فَنُرحّب بملكيّة الله علينا ولكن ليس على ما نملك، وأَيضًا كثيرًا ما نتكلّم كخدّامٍ عن العطاء ولكنّنا لا نضع أَنفسنا في خانةِ المُتلقّين. نحن نحتاج أَنْ نَتأَثّر بما نعظ بِهِ عن العطاء، قَبْل تَأَثُّرِ الآخرين المُتلقّين .
وفي مُناقشة هذا التّحدّي أَضع بعض الأَفكار الَّتي تُساعدنا على التّفكير في هذهِ القضيّة الّتي تُوضّح لماذا لا نُعطي، لماذا هو ثقيل علينا أَنْ نحيا حياةَ الوكالة المسيحيّة بمفهومها الصّحيح:
1- العطاء هو انعكاسٌ وترجمةٌ لِمَا أُفكّر بِهِ عن الله وعن علاقتي بِهِ.
فالعطاء هو صورةٌ من صور ملكيّة الله الحقيقيّة على المُؤْمن، وهو أَيضًا تعبيرٌ عن الشُّكر والتّمجيد لله، الَّذي أَعطاني كُلَّ شيءٍ حتّى ابنهُ، وأَيضًا إِدراك لمفهوم الفداء عمليًّا في تقديم أَغلى ما أَملك كما قَدَّمَ سَيّدي، ويعكس أَيضًا مدى اقتناعي وثقتي في عناية الله بنا وكفايتهُ لنا وتسديدهُ لاحتياجاتنا. فالله وما أُفكّر بِهِ عنهُ وشكل علاقتي بِهِ يَظْهَرُ جليًّا في سُلوكي الحقيقيّ في أَمر العطاء.
2-العطاء هو انعكاسٌ وترجمةٌ لِمَا أُفكّر بهِ عن الآخر واتّجاهي نحوهُ.
فالمحبّة الَّتي تُشارك عن حبٍّ ومسئوليةٍ في تسديد احتياجات الآخرين هي العطاء، وأَيضًا إِدراكي لمفهوم الجسد الواحد بتنوّعهِ واختلافهِ، الَّذي يشعر بالجماعة وبكُلّ فردٍ فيها، ويعتبر احتياج أَي عضو من هذا الجسد هو احتياجٌ شخصيّ.
3- العطاء هو انعكاسٌ وترجمةٌ لِمَا أُفكّر بِهِ فيما أَملك.
هل الممتلكات هدفٌ أَمْ وسيلةٌ، هل أَنا أَملكها أَما أَنَا وكيلٌ عليها، وهل هي استحقاقٌ شخصيّ أَم بركةٌ وعطيّةٌ من الله، وهل هي وسيلةٌ للتَّعالي على الآخرين وتعثيرهم أَم وسيلة لمُساعدتهم، وهل الممتلكات هي التّأْمين الحقيقيّ لحياتي ومستقبلي أَم الأَمان في إِلهي.
إِنّنا كخدّامٍ ومُؤْمنين لابُدّ أَنْ نكون قُدوةً ونموذجًا في العطاء العمليّ الحقيقيّ، فنحن نحتاج إِلى تعليمٍ واعٍ لنا ولِمَنْ نخدم عن العطاء، وأَيضًا نحتاج أَنْ نُشجّع وباستمرارٍ على العطاء، وأَنْ نكون مُقْنِعِينَ في رُؤْيتنا وتطلّعاتنا حتّى نُقدّم للناس ما هو مُحفزٌّ تُجاه العمل والخدمة فَنَحِثّ النّاس أَنْ يعطوا من إِعوازهم، لكي نُحققَّ أَهدافًا ليست ذات قيمةٍ أَو مُجرّد مظاهر وأَشكال وظواهر لخدماتٍ لا جوهرَ لها.
العطاء الَّذي يُقدّمهُ المُؤْمن لابُدَّ أَنْ يكون بسخاءٍ، وكلمة سخاء تعني ببساطةٍ وإِخلاصٍ وبدون حسابٍ، أَي دون تعقيدٍ وأَنْ نمتلئ فقط باتّجاهِ العطاء بتلقائيةٍ أَي بدون ضغطٍ من الآخرين، وأَيضًا بدون ضغطِ الاحتياج, فلا أَحتاج أَنْ أَرى شدّة الاحتياج لكي أُعطي، لكن أُعطي الرَّبَّ مِمَّا لديّ بإِرادتي الحُرّة حتَّى في عدم وجود احتياجٍ مُلحٍّ، وبتواضعٍ أَي بعدم إِحساسٍ بالأَفضليّة أَو بالفضل عن مَنْ أُعطي، لكن بالعكس أَنْ أَشعر بامتياز أَنْ أُعطي الآخر فهو صاحب الفضل لأَنَّهُ أَعطاني الفُرصة أَنْ أُعطيهُ، وبفرحٍ، فالمُعطي المسرور الَّذي لا يشعر بضيقٍ وهو يُعطي أَو لا يُعطي بكآبةِ وجهٍ ودون ترحابٍ، بل يُعطي بسرورٍ وبهجةٍ وبحبٍّ، فإِنْ أَطعمتُ أَموالي وَلَكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّة...
نموذج كنائس مَكْدُونِيَّة:
هى كنائس شمال كُورِنْثُوس «فيلبّي وَتَسَالُونِيكِي بِيرِيَّة»
وكانوا قد وقعوا تحت الاضطهاد العنيف وأَستغّل الغُزاة الرُّومان كُلَّ مواردهم فمرّت البلاد بحروبٍ أَهليّة طاحنةٍ ومتكرّرةٍ لأَسبابٍ سياسيّةٍ مُتنوّعةٍ لكن:
أ- ظُروف عطائهم: برغم من ضيقهم الشّديد، وفقرهم العميق ، لا يعرفون لِمَنْ ستتوجّهُ عطاياهم، لكنّهم يعرفون أَنَّهُ يوجد احتياجٌ.
مادة العطاء:
- قدّموا عطايا ماديّة حسب الطّاقة أَي بما هو مُناسبٌ ومرضي لحالتهم الماديّة، وأَيضًا فوق الطّاقة أَي ما هو أَكثر من قُدرتهم على العطاء.
- قدّموا نَفْسَهُمْ
كرّسوا ليس فقط عطايا ماديّة لكنّهم كرّسوا أَنفسهم ليكونوا تحت الأَمر في أَي خدمةٍ مطلوبةٍ لهذا الغرض، فقمّةُ العطاء أَنْ أُعطي نفسي وما لديّ، فأَكون أَنا وَما أَملكُ تحت أَمرِ الرّبِّ.
وهنا قدّموا ليس بحسب قُدرتهم الماليّة بل بحسب حالتهم الرُّوحيّة، فكانت العطايا سخيّةً. وهذا العطاء لأَنّهم أَعطوا أَنفسهم للرّبِّ.
كان العطاء في حياتهم تعبيرًا عن النِّعمة الَّتي قَبَلُوها، وعمل هذهِ النِّعمة في حياتهم وفي قلوبهم، فكان في استطاعتهم أَنْ يعطوا أَجمل ثِمار الأَخلاق: وهو الكرم؛ وأَجمل ثِمار النِّعمة: وهي العطاء والمحبّة التّلقائيّة لآخرين سواء كان المُعْطَى لَهُ مُستحقٌّ أَمْ لا.
لابُدّ أَنْ أَكون أَنا وأَنْتَ ونحن كخُدّامٍ هذا النّموذج أَمام مَنْ نخدمهم، كما كانت كنائس مَكدُونِيَّة نموذجًا للآخرين.


طباعة  
مقالات في العقيدة

القس فخري يعقوب

هُنَاك اخْتِلَافٌ عَلَى مَرِّ الْعُصُور حَولَ فَهْمِ وَمُمَارسةِ الأَسْرارِ الْمُقَدَّسة، وَلَقَدْ...

مقالات

القس باسم عدلي

من أَكبر التّحديّات الّتي يُمكن أَن نعيشها في حياتنا المسيحيّة هو تحدّي العطاء, فالعطاء عكس...

مقالات

القس عيد صلاح

مزمور 23 هو شعار الإيمان والحياة في ظل الظروف الصعبة، منه نتعلم شجاعة الحياة. آفة الحياة هي الخوف،...

مقالات في العقيدة

جون كالفن / ترجمة د. هاني يوسف

إن العشاء الرباني، هو فِعْلُ النعمةِ المُستمرّ الذي فيه يَقَوتُنا الآبُ كأطفالٍ له حتى نَصِلَ إلى...

مقالات

القس نصرالله زكريا عبيد

تناولت الصحف ووسائل الإعلام المصرية بمختلف أطيافها العلاقة المتوترة بين الكنيسة الأرثوذكسية من...

مقالات

د. القس وجيه يوسف

«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ...

مقالات في العقيدة

القس عماد شوقي

في أيام المسيح كان هناك اختلاف لاهوتي حول عقيدة القيامة فالفريسيون كانوا  يعتقدون بوجود...

مقالات في العقيدة

القس ديفيد جبرا

«لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضاً: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي...

مقالات في العقيدة

جون كالفن

  يطرح كالفن السؤال التقليدي: "كيف نصلي؟ وما هي القواعد-إن صح هذا الإسم- التي ينبغي أن...

مقالات في العقيدة

القس جرجس جورج

لن يَنْتَهِيَ الجدال والبحث حول مواهب الرُّوح القدس؛ ما دام هناك احتياجٌ مُلّح من البشر، يُقابلهُ...

مقالات في العقيدة

القس شكري شاكر

ذَهَبَتْ إِحْدَى السَّيِّدات إِلى أَحَدِ الرُّعَاة، وَكَانَ رَجُلًا تَقِيًّا مِنْ رِجَالِ الله...

مقالات في العقيدة

القس عماد إسحق

في أَجواء الميلاد المجيد تحتفل الكنيسة بحادثةٍ تاريخيَّة جليلة تطلُّ علينا بكثيرٍ من العِبَرِ...

مقالات

القس نصرالله زكريا عبيد

يرتكز الفكر المسيحي في الزواج على ما جاء في سفر التكوين، حيث يتأكد من القصة الكتابية أن الله هو...

مقالات

القس عيد صلاح

وجدتُ في كتاب «ماذا يُريدُ مِنَّا الله» لمارجوري داي، تعريب سمير فؤاد، صادرٌ عن دارِ الثّقافة عام...

مقالات

القس عادل بطرس

يَكْمُنُ الْخِلاف الشَّديد بَيْنَنَا وَبَيْنَ الكنائس التَّقليدِيَّة فِي مَوضُوع «الْعَشَاء...

مقالات

الكاتب لورانس ريتشارد ترجمة جورج عزت

يشعر المسيحيّون بعدم الارتياح في الإتّفاق مع قَوْل المُرنّم، «أَجْرَيْتُ حُكْماً وَعَدْلاً» ...

مقالات

الدكتور جورج حبيب بباوي

تعرض الزواج الإنجيليّ في الأونة الأخيرة لحملة من التشكيك فيه وفي مصداقيته، وقد أثَّر ذلك على بعض...

مقالات في تاريخ الكنيسة

Admin Author

كلمة كنيسة: استخدم المسيحيون الأوائل هذه الكلمة وكانت تعني وقتئذ للذين قبلوا الإيمان بالمسيح ربًا...

مقالات

القس نصرالله زكريا عبيد

 لم يمضِ أكثر من ثلاثة أشهر منذ إعلان السلطات الصينية عن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد...

مقالات

القس مدحت موريس

«الاتساق» في أبسط معانيه هو «التناسق»، «التناغم». فاللوحة غير المتناسقة الألوان هي لوحة فوضوية، لا...

مقالات

د. القس يوسف سمير

«أَخِيراً يَا إِخْوَتِي تَقَوُّوا فِي الرَّبِّ وَفِي شِدَّةِ قُوَّتِهِ. الْبَسُوا سِلاَحَ اللهِ...

مقالات عن أرض الموعد

القس سهيل سعود

"لمن أرض الموعد"، هو عنوان كتاب، للقس الانجيلي الانكليزي، الدكتور كولين تشابمن الذي عاش في منطقة...

مقالات عن أرض الموعد

مهندس صبري مقار

القى الرئيس الأمريكي بقنبلته المتوقعة، معلناً بدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى...

مقالات

القس فخري يعقوب

اخْتَلَفَتْ لَهْجَةُ يُوحَنَّا الرَّسُول فِي رَسَائِلِهِ إِلى الْكَنَائِس السَّبْع فِي سِفْرِ...

مقالات في العقيدة

القس نصرالله زكريا عبيد

يؤمن المسيحيون على اختلاف طوائفهم ومذاهبهم بأهميّة وقيمة العشاء الرباني، وإن اختلفوا في التسمية أو...

مقالات في تاريخ الكنيسة

Admin Author

هي كنيسة الشعب، فالشعب هو القاعدة، الشعب هو الذي يختار القسوس، ومن الشعب ينتخب الشيوخ...

مقالات

القس عادل حنين

تناول الاعلام المصري في الفترة الأخيرة عبر القنوات التليفزيونية موضوع سكنى الأرواح الشريرة للبشر،...

مقالات

الكاتب JAMES AYERS ترحمة القس أشرف نادي

في السنوات الحديثة انضم عدد كبير من الأفراد إلى الكنيسة المشيخيّة من طوائف أخرى. إن هؤلاء ربما لم...

مقالات

الأستاذ فادي عاطف

المقدمة بدأ الإصلاح البروتستانتى فى القرن السادس عشر رافعاً واحد من اهم شعاراته التاريخية...

مقالات

القس أشرف نادي

في هذا العصر الذي صارت فيه كلمة الرب عزيزة جداً (!) ، ولم يعد للأساسات الكتابية ( العقيدة ) قيمتها...

مقالات

القس عادل حنين

الأَلمُ هو قصّةُ كُلِّ إِنسانٍ على الأَرض، فكُلٌّ لهُ تاريخٌ مع الأَلم، حتَّى يُمكننا القول إِنَّ...

مقالات في العقيدة

د. القس هاني يوسف

الاختيــــــــــــــــــــــار[1] إنَّ عَهْدَ الحياة لا يُنَادَ به للكل بصورة متساوية، كما إنه لا...