الرئيسية مقالات مقالات في العقيدة

مقالات في العقيدة

مائدة الرب .. رؤية علاجية

«لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضاً: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا أَخَذَ خُبْزاً. وَشَكَرَ فَكَسَّرَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هَذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هَذَا لِذِكْرِي». كَذَلِكَ الْكَأْسَ أَيْضاً بَعْدَمَا تَعَشَّوْا قَائِلاً: «هَذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هَذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي». فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هَذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هَذِهِ الْكَأْسَ تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ. إِذاً أَيُّ مَنْ أَكَلَ هَذَا الْخُبْزَ أَوْ شَرِبَ كَأْسَ  الرَّبِّ بِدُونِ اسْتِحْقَاقٍ يَكُونُ مُجْرِماً فِي جَسَدِ

العشاء الرباتي في المفهوم الإنجيلي

Nasralla20org_smallيؤمن المسيحيون على اختلاف طوائفهم ومذاهبهم بأهميّة وقيمة العشاء الرباني، وإن اختلفوا في التسمية أو المعنى أو طريقة الممارسة، إلا أنَّ الجميع يتفق أن المسيح هو أول مَن أسس وقام بممارسة العشاء الرباني مع تلاميذه لتذكيرهم والمؤمنين به بموته، ولحملهم على التبشير بموته إلى أن يجئ، وللتأكيد على الشكر والشركة التي تجمع المتناولين معًا.

مجلة الهدى تقدم لكم كتيب "العشاء الرباني في المفهوم الإنجيلي"

فهرس المحتويات

العشاء الرباني .. عقيدة جون كالفن

هُنَاك اخْتِلَافٌ عَلَى مَرِّ الْعُصُور حَولَ فَهْمِ وَمُمَارسةِ الأَسْرارِ الْمُقَدَّسة، وَلَقَدْ فَكَّرْتُ فِي تَرْجَمَةِ هَذَا الْمَقَال مِنَ اللُّغَةِ الإِنْجِلِيزِيَّة، وَالَّتي تُسَلِّطُ الضُّوء عَلَى فِكْرِ جون كَالفِن مِنْ نَحْوِ هَذَا الموضُوعِ. وَالْهَدَفُ الأَسَاسِيُّ لِتَرْجَمَةِ هَذَا الْمَقَالِ لَمْ يَكُنْ لإِثْبَاتِ صِحَّةِ أَوْ خَطَإِ عَقِيدَةٍ مُعَيَّنَةٍ، فَجَمِيعُنَا تَلَامِيذ فِي مَدْرسَةِ الكِتَابِ، وَلَا يُوجَدُ مَنْ يَمْلِكُ الحقَّ الْمُطْلَقَ، وَلَكِنَّ الْهَدَفَ هُوَ أَنْ نَتَعَرَّفَ عَلَى الْفِكْرِ الْمَشْيَخِيّ مِنْ وِجْهَةِ الْمُصْلِح جون كَالفِن.

العشاء الرباني .. رؤية تحليلية

يَكْمُنُ الْخِلاف الشَّديد بَيْنَنَا وَبَيْنَ الكنائس التَّقليدِيَّة فِي مَوضُوع «الْعَشَاء الرَّبَّانِيّ» فِي مَسْأَلَةِ مَا نُسَمّيه «فَاعِليَّة الْعَشَاء الرَّبَّانِيّ» عِنْدَ الْمُتَناولين.
وَهُنَا نَضطر إِلَى طَرح الآراء الْأَرْبعة بِشَأْنِ هَذِهِ الْفريضة، وَأَيْنَ نَحْنُ مِنْهَا، ككنيسة إِنجيليَّة مشيخيَّة، وَبِمَاذَا نُؤْمِنُ بِالتَّحديدِ طِبْقًا لِكَلِمَةِ الله الْمُقَدَّسة:
1- رَأْي الكنائس التَّقليدِيَّة: