القائمة الرئيسية

ابحث في الموقع

التسجيل

عدد الزائرين

free counters
 

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 97 زائر متصل
الرئيسية المجامع

المجامع

المجمع

يقوم التقسيم الإداري للكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر وبحسب ماجاء في دستور الكنيسة الإنجيلية على

إن كنائس ذات النظام المشيخي تسير بواسطة هيئات متنوعة ذات درجات متنوعة وهي المجلس، المجمع، والسنودس، والمحفل العام، والسلطان الإلهي لهذه الهيئات يظهر من تاريخ نظام الكنيسة كما هو مدون في العهد الجديد.

إن هذه الهيئات جميعها مشيخية على السواء، حيث أنها مؤلفة من شيوخ ولكل منها في ذاتها ما للأخر من نفس الحقوق والسلطان إلا ما يحدده دستور الكنيسة. فالمجلس مختص بدائرة كنيسة واحدة، والمجمع بما يتعلق بالقسوس والمجالس والكنائس المحلية في إقليم محدود.

ماهية المجمع

          المجمع هو الهيئة الكنسية التي تلي المجلس، وتعلوه في الدرجة. ويتألف المجمع من الرعاة وسائر القسوس في إقليم معين، ومن شيخ مدبر ينتدب عن كل مجلس. والسنودس بما يتعلق بعدة مجامع وقسوسها ومجالسها وكنائسها المحلية، والمحفل العام بالأمور المختصة بالكنيسة العامة.

السلطات والواجبات

          المجمع موكول له أن يسوس ويراقب روحيًا، خدامه والكنائس التي في دائرته. وللمجمع أن يقبل وأن ينظر في المسائل التي تعرض له عن طريق التظلم بصفته المحكمة أو المراجعة أو الاستئناف أو الإحالة. وله أن يتخذ لنفسه مركز المحكمة الابتدائية في المسائل التي يرى أن مجلسًا ما لا يقوى على حسن التصرف فيها، وأن يكون على بينة من التعاليم المضلة. وله أن يحكم في ما يعرض عليه من المسائل الخاصة بالعقيدة أو النظام. وله أن يقبل طلبة اللاهوت وأن يضعهم تحت رعايته، وأن يصرح المرشحين للخدمة، وأن يترأس الإجراءات الخاصة بالدعوة الرعوية وأن يقرها أو يلغيها. وله أن يقبل الخدام ويخليهم، وأن يرسمهم ويلغي رسامتهم وأن ينصبهم وينقلهم ويحكم عليهم ويوقفهم ويعزلهم. وله أن يفرز الكارزين للعمل الذي يخصصون له. وله أن يفحص سجلات المجالس عن طريق الإشارة. وله أن يعزل الشيوخ والشمامسة من وظيفتهم متى رأى أن صالح الخدمة يتطلب ذلك. وله أن ينظم الجمعيات ويقبلها، ويوحدها ويجزئها. وله أن يختار الوسائل التي تؤول إلى تقديم الحياة الروحية للجمعيات في دائرته، وله أن يفتقدها ليفحص حالتها فيعالج ما قد انتابها من علل. وبالإجمال يعمل كلما يؤول لصالحها وله أن يبتكر الوسائل الفعالة لأتساع نطاق الكنيسة في دائرته لامتداد العمل في الكنيسة العامة. وله أن يقترح على المحاكم العليا بمذكرات رسمية، الأعمال والإجراءات التي تعود بخير على الكنيسة العامة، وان يعين مندوبين عنه لدى المحفل العام، وأن يفصل في المسائل المحالة عليه من المحاكم العليا.

ومن سلطات المجمع وواجباته أيضًا:

1-  يقسم المجمع دائرة عمله إلى عدد من الدوائر الرعوية يتناسب مع حجمه وعدد كنائسه، وتضم كل دائرة مجموعة متقاربة الكنائس الرعوية، والمراكز التبشيرية.

2-   يعين المجمع لكل دائرة رئيسًا يشرف عليها.

3-  يشكل الرئيس مجلسًا للدائرة يضم بعض القسوس والشيوخ يجتمع بهم دوريًا لدراسة أحوال الدائرة من جميع الوجوه والمشاركة في التفكير في أفضل السبل لتقدم الخدمة.

4-   تكون رئاسة الدائرة أربع سنوات قابلة للتجديد.

5-   يكون لرئيس المجلس الإشراف المالي والروحي على الكنائس الموجودة في دائرته.

6-   يكون له حق حضور جلسات مجالس الكنائس في دائرته.

7-   يرفع ما يراه مخالفًا للدستور والقانون أو معطلاً للخدمة للجميع- ويرفع اقتراحات بشأن التعيينات التبشيرية.

مكتب المجمع

          تتم كل التعيينات عن طريق الاقتراع العلني أو السري للخدمات التالية: رئيس المجمع، نائب الرئيس، أمين السر، أمين الصندوق، للمدة التي تحددها اللائحة الداخلية. وتتكون اللجنة التنفيذية للمجمع من هؤلاء الأربعة مضافًا إليهم عضو خامس يكون شيخًا يختاره المجمع لمدة سنة واحدة.

الأعضاء الاستشاريون

          القسوس غير الملومين التابعين لمجامع إنجيلية مشيخية أخرى يدعون متى كانوا حاضرين جلسات المجمع ليشتركوا في مداولاته على أن لا يكون لهم حق الاقتراع. ويليق بالرئيس في مثل هذه الأحوال أن يقدم أمثال هؤلاء الأخوة للمجمع للتعارف المتبادل.

انعقادات المجمع

1-  ينعقد المجمع انعقادات دورية في أوقات مقررة وله أن ينعقد في أوقات أخرى حسب مقتضيات أشغاله. وعلى كل عضو من أعضاءه أن يحضر انعقاده. ويجوز أن يحاسب المتغيبين على غيابهم. ولا يجوز انعقاد المجمع أثناء غياب المندوبين عنه في السنودس أو في المحفل العام. للجنة التنفيذية أن تحدد زمان ومكان الاجتماع ويدعي المجمع للانعقاد بالطريقة القانونية.

2-  إذا أهمل المجمع تعيين موعد انعقاده التالي أو إذا لم ينعقد في الموعد المعين، على الرئيس أو نائبه، في غياب الرئيس لسبب قهري، أن يدعو المجمع للانعقاد ليعود إلى أشغاله وذلك بواسطة خطاب يوجه إلى كل عضو من أعضاءه المدونة أسمائهم في دفتر العضوية في الانعقاد الأخير ويرسله قبل موعد الانعقاد بعشرة أيام على الأقل. فإذا حضر العدد لقانوني في اليوم المعين حق لهم أن يباشروا أعمال المجمع كما في انعقاد عادي مقرر. وإذا لم يتكامل العدد القانوني، يؤجل الانعقاد ساعة واحدة ثم يبدأ عمله بعد ذلك. وتعتبر الجلسة قانونية مهما يكن عدد الحاضرين بشرط ألا يقل العدد عن العشر أو خمسة أعضاء أيهما أقل.

3-  الانعقاد الخاص هو جلسة تعيين لممارسة عمل خاص. ويجب أن يسجل نوع العمل الخاص الذي اقتضى الانعقاد وزمانه ومكانه، في محضر الجلسة التي تقرر فيها هذه الجلسة. ولا ينظر في الجلسة الخاصة إلا في العمل الذي دعي لأجله دون سواه.

ويجوز تأجيلها عند الضرورة لأجل إنجاز الأشغال التي من أجلها دعيت بحيث لا يتجاوز زمن التأجيل الميعاد المقرر لانعقاد المجمع العادي.

4-  الانعقاد الغير العادي هو انعقاد بناء على دعوة، في الفترة الواقعة بين الدورات العادية، للنظر في المسائل التي تستدعى استعجالاً. وهذا الانعقاد يستدعية الرئيس، أو نائبه، إما في تلقاء نفسه، أو بناء على طلب مقدم من ثلاثة فأكثر من أعضاء المجمع، أو من مجلس فأكثر. على أن يدعى الأعضاء للدورة بخطاب يوجه إلى كل أعضاء المجمع قبل الميعاد بوقت كاف، يرسله أمين السر بأمر الرئيس، ويذكر فيه العمل الخاص الذي دعي لأجله. ومتى انعقد المجمع ينظر أولاً في الدعوة: لزومها وقانونيتها، فإن أقرها تقدم إلى ممارسة أعماله وسجل الدعوة في محاضرة. على أن تكون الدعوة قاصرة على العمل الذي دعي لأجله دون سواه. وفي حالة وفاة الرئيس أو نائبه أو غيابهما أو ضعفيهما، وإلى أن يتم انتخاب خلف لهما، يناط بأمين السر جميع حقوقه وواجباته المتعلقة بالانعقادات الغير عادية.

5-  الشيخ المدبر المنتدب لانعقاد عادي أو غير عادي يمثل كنيسته المحلية في كل الانعقادات غير العادية حتى موعد الدورة العادي التالي.

6-  الانعقادات، سواء أكانت عادية ، أم غير عادية، أم خصوصية، يجوز انعقادها أثناء انعقاد السنودس بترخيص منه، بشرط ألا يكون ميعاد انعقادها وقت انعقاد جلسات السنودس، على أن يعلن عنها رسميًا في هيئة السنودس. وفي هذه الانعقادات يكون الشيوخ المدبرون المنتدبون عن الكنائس الواقعة في دائرة المجامع التي يتألف منها السنودس، أعضاء في المجمع.

7-   لا يجوز أن ينعقد المجمع خارج حدوده الإقليمية إلا عند انعقاد السنودس.

العدد القانوني للانعقاد

          يتكون العدد القانوني اللازم للتقدم في ممارسة أشغال المجمع من ربع عدد الأعضاء من القسوس مع شيخ واحد مدبر منتدب رسميًا عن كنيسته.

السجلات والتقارير

          على المجمع أن يحتفظ بسجل دقيق لكل إجراءاته وأعماله، وأن يقدم سنويًا للسنودس لمراجعته. وعليه أيضًا أن يقدم تقريرًا للسنودس كل سنة مفصلاً فيه ما يتعلق بطلبة اللاهوت والتصريح ورسامة وتنصيب القسوس والشيوخ والشمامسة وفك الروابط الرعوية والتنظيم والحل وضم الكنائس المحلية معًا أو تجزئتها. ومبينًا فيه سائر الإجراءات الهامة التي قد تمت في دائرته في بحر السنة.

مجامع الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر 

* مجمع الدلتا

* مجمع القاهرة

* مجمع الأقاليم الوسطى

* مجمع المنيا

* مجمع ملوي

* مجمع أسيوط

* مجمع سوهاج

* مجمع الأقاليم العليا

وللسنودس السلطان والحق في أن تنشئ مجامع جديدة داخل حدودها الخاصة. وأن تقسم أي مجمع شبق وجوده وأن تغير حدود مجمعين متجاورين أو أكثر بما يتفق وصالح العمل أو طلب المجمع. ويكون تشكيل المجمع الجديد، أو تغير حدود المجامع الموجودة، على يد السنودس المختص، برأي السنودس نفسه. وإذا كانت الكنائس التي يتألف منها المجمع الجديد تابعة لسنودسين فأكثر، فعليها بعد مخابرة السنودسات التي لها شأن في ذلك أن تطلب من المحفل العام تغيير الحدود السنودسية، فإذا صادق المحفل العام على هذا الطلب فعليه أن يعين السنودس الذي يتسبب إليه هذا المجمع الجديد ويخطر السنودسات ذوات الشأن.