القائمة الرئيسية

ابحث في الموقع

التسجيل

عدد الزائرين

free counters
 

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 34 زائر متصل
الرئيسية من تراثنا من تراثنا العشاء الرباني في فكر كالفن

العشاء الرباني في فكر كالفن

إن العشاء الرباني، هو فِعْلُ النعمةِ المُستمرّ الذي فيه يَقَوتُنا الآبُ كأطفالٍ له حتى نَصِلَ إلى الخُلودِ السمائي. والعلامات signs هنا هي الخُبزُ والخَمْرُ اللذان يُمَثِّلان لنا الغذاءَ الرُوحيالذي نَنَالُهُ مِنْ جَسَدِ يسوع المسيح ودَمِهِ. إنَّ هذه الكيفية التي يَتِمُّفيها اتحادُ المسيح بالمؤمنين به هي سِرٌّ mystery لا يُمْكِنُ استيعابُهُ،

وقد بَسَّطَهُ اللهُ لنا (أيضًا بَسَبب مَحدودية عقولنا وبَلادَتِهَا) في صورةخُبْزٍ وخَمْرٍ، كَعَلامَاتٍ مَرْئِيَّة، لكي يُمكنَ لأكثر العُقول بَلادَةً أَنْتَفْهَمَ أنّ نَفْسَنَا تَتَغَذَّى بِجَسَدِ المسيح ودمه كَمَا أَنَّ جَسَدَنَايَتَغَذَّى بالخبز والخمر. فهذا السرُّ يُؤَكِّدُ لَنَا أنَّ جَسَدَ المسيح قُدِّممَرَّةً كذبيحةٍ لأَجْلِنَا. والتَغَذِّي من جسد المسيح يعني التغذّي من ذبيحةالمسيح، والتي بالأكْل والشرب منها يمكننا اختبارَ فَعَّالِيَّتها efficacy (متّى٢٦:٢٦؛مرقس٢٤،٢٢:١٤؛ لوقا١٩:٢٢-٢٠؛ ١كورنثوس٢٤:١١-٢٥). إنّ موت المسيح يُعْطِي حياة.

وبِمُقْتَضَىهذا السرّ sacrament، يُمْكِنُنَا أن نَثِقَ بأنه قد تَمَّ ضَمُّنا في جَسَدِ المسيحوأنَّ كلَّ ما له هو لنا. وبما أنّ ما له هو الحياة الأَبدية، إذًا فيَمْكُنناالتَيَقُّن بأنَّ مِيرَاثَنَا الأبدي لن يُمْكِنَنَا فَقْدَه لأنه هو لايُمْكِنُهُ فَقْدَه. وهذا الاتحادُ يَعْنِي أَيْضًا أنَّ مَا لَنَا يَصِيرُ له. أيإنه أَخَذَ ما لَنَا، أيْ الخطية والذنب. إنَّ التجسُّدَ يَعْني أنَّ هذاالتبادُلَ قَدْ حَدَثَ. فالمسيحُ أخَذَ مَوْتَنَا وخَطِيَّتَنَا إذْ صَارَ ابنَالإنسان، وحَسِبَ لنا خُلُودَهُ وبِرَّهُ، جاعِلاً إيَّانا أبناءَ الله.

بماأنّ الكتاب يقول: «خُذُوا، كُلُوا، اشْرَبُوا هذا هو جَسَدِي المَبْذُولُلأجْلِكُم، وهذا هو دمي المسفوك لمغفرة الخطايا،» إذًا يُمْكِنُنَا بثقةٍ أننَعْتَبَرهُم حقًّا مُستَعْلَنِينَ لنا، وكأنَّ المسيحَ نَفْسَهُ مُقَدَّمًالِعُيُونِنَا. فَبِأَمْرِهِ إيَّانَا أنْ نَأْكُلَ، يُدَلِّلُ signifies المسيحُ أنه لنا وأنه قدصار واحدًا في الجوهر مَعَنَا. وبِقَوْلِهِ «جَسَدِي مَبْذُول لأجلكم ودمي مسفوكٌلغفران الخطايا» يُبينُ المسيحُ أنَّ جَسَدَهُ ودَمَه ليسا فقط خاصَّتَه، بلخاصَّتَنا لأنه أَخَذَهُما وَوَضَعَهُما، لا مِنْ أَجْلِ مَنْفَعَتِهِ هو، بللأَجْل خَلاصِنَا. لذلك، فالعناصر المَادية في الأسرار تَقُودُنَا بشكلٍ قِيَاسِي analogically إلى الأشياء الروحية،فالخُبزُ والخمر هما رمزان symbols لِجَسَدِ المسيح ودَمِهِ، لذا فَهُمَا يُوَجِّهَاننا إليهماكَذَبِيحَةَ المسيح الذاتية لأَجْلِ خَلاصِنَا. وهكذا، فالسرُّ هو أولاً دعوةٌلأنْ نَتَذَكَّرَ ذبيحة المسيح، وعندئذٍ نتغذَّى عليها لِفَائِدَتِنَا. كما يَجِبُعلينا أنْ نَحْذَرَ التقليلَ مِنْ شَأْنِ السر mystery المُرْتَبِط بهذهالعلامات، الأمر الذي يُؤدي إلى تهميش هذه العلامات في الحياة المسيحية. كمايَجِبُ علينا أنْ نَحْذَرَ من المُبالغة في تَمْجيد هذه العلامات، الأمر الذييُؤدي إلى التقليل من شأن السر mystery.

نحننحتاج أن نَتَفَادَى خَطَئَيْن. يَجِبُ علينا ألا نَفْصِلَ بين العلامة والسرالمرتبط بها. ولا يَجِبُ أنْ نُعَظِّم العلامة للدرجة التي فيها نُزِيحُ السر إلىالظل. كما إنه من الخطأ ألا نَرَى في السرِّ شَيئًا سِوَى تَعْليم، فَنَكُون بذلكمُتجاهِلِينَ أَمْرَ الرب بأنْ نَأْكُلَ جَسَدَهُ، كما إنه لا يُمكِنُنَا التفكيرَبِحُدُوث أيّ أَكْلٍ في السِرِّ سوى أَكْل روحي. ففي السر يَحْدُثُ شييءٌ حَقيقي real، وهو أننا نَشْتَرِكُ فيجسد المسيح المُعْطِي حَياةً، لَكِنَّنا لا نَأْكُل جَسَدَهُ حَرْفيًّا literally.

إنَّجَسَدَ المسيح يُعْطِي حَيَاةً، ولكنْ لَيْسَ في ذَاتِهِ، إذْ إنَّه جَسَدٌمَائِتٌ أَيْضًا. إنه يُعْطِي حَيَاةً بِمُقْتَضَى أَنَّه قد وُهِبَ خُلُودًا، إذْأَخَذَهُ الكلمةُ الذي له حياةٌ في ذاتِهِ بِمُقْتَضَى وحْدَتِهِ في الجوهر معالآب الذي هو حياةٌ والمُعْطِي حياةً. وهكذا، فَجَسَدُ المسيحِ مثلُ يَنبوع غَنِيّلا يَنْضَبُ، فَيَسْكُبُ فينا الحياةَ التي تَسْرِي مِنَ الطبيعة الإلهية إليه.ولذلك فإنَّ شَرِكَةَ الوحدةِ communion ضَرُورِيَّةٌ لِكُلِّمَنْ يَرْجُو الحياةَ الأبديةِ. وشَرِكَةُ وِحْدَة المؤمنين مع المسيح هي سرٌّعظيمٌ (أفسس٣٢:٥).

وبالرغممن أنه يبدو من غير المعقول لِجَسَدِ المسيح الذي تَفْصِلُهُ عَنَّا مسافةٌ بعيدةٌأنْ يَنْجَحَ في الوصول إلينا صائرًا طَعَامًا لنا، دَعُونَا لا نُقَلّلُ مِنْشَأْنِ قُدْرَةِ الروح الذي يَفُوقُ حَوَاسَّنَا. فَلْنَدَعْ إيمانَنَا يُدْرِكُما لا تُدْرِكُهُ عُقولُنا: إنَّ الروحَ القُدس حَقًّا يُوَحِّدُ الأشياءَ التيتَفْصِلُ المسافاتُ بَيْنَها. إنَّ حُضُورَ المسيح في السرِّ ليس تَصْوِيرِيًّا figurative. أنا أُقِرُّ بأنَّكَسْرَ الخبز هو رَمْزٌ symbol، إذ أنَّه ليس الشيئَ ذاتَهُ. ولكن، بإظهار الرمْز، يُظْهَرَأيضًا الشيءُ ذاتُهُ. فلو كان الرمزُ فارغًا، لَكَانَ اللهُ كاذبًا إذ أنه قال:«هذا هو جسدي.» وهكذا، بإعطاءِ الرمز، يُعْطَى أيضًا الجَسَدُ.

إنَّسِرَّ العَشَاءِ المقدَّس يَتَكَوَّنُ من جُزْئَيْن: العلاماتُ المادية المرئّيَّةالتي تُمَثِّلُ لنا الأشياءَ الروحيةَ، والحَق الروحي المَرموز له (المُمَثَّلُ)في العلامات. وهذا الحقُّ يَتَضَمَّنُ أشياءَ ثلاثة:

١. الفعل الإشَارِي signification: والفعل الإشَارِي هو الوَعْدُ المَنْسُوجُ مع العلامة.

٢. الجوهر matter/substance:والجوهر هو المسيح بموته وقيامته.

٣. التأثير/الفعالية virtue/effect:والتأثير هو كل هبات المسيحالتي يُغْدِقُها علينا - أي الفداء والبر والتقديس والحياة الأبدية. وهذا التأثيرُيَعْتَمِدُ على المدلول والجوهر، ويَلِيهُمَا.

ففيسِرِّ العشاء وتحت رَمْزَيّ الخبز والخمر، المسيحُ حاضِرٌ لنا بالحَقِّ،بِجَسَدِهِ وبِدَمِهِ الذي فِيهِمَا أتَمَّ كل طاعةٍ لينال تَبْرِيَرنا. وهدف هذاالحضور هو أن نَتَّحِدَ مَعَهُ في جَسَدٍ وَاحِدٍ، ولكن باشْتِرَاكِنَا فيجَوْهَرِهِ يُمْكِنُنَا اختبارُ قُوَّتِهِ بإعطائِنَا كل بَرَكَةٍ.

أناأرْفُضُ عقيدةَ الاستحالة transubstantiation، والتي بِمُقْتَضَاهاتُفَسِّرُ الكنيسةُ الكاثوليكيةُ حُضور المسيح مَكَانِيًّا local. فَبِحَسَبِ هذهالعقيدة، نحن نَأْكُلُ  جَسَدَ المسيححرفيًّا literally. ... ولكن ما يَرْبِط المسيحَ بنا هو رُوحُ المسيح. فالمسيحُيَسْكُنُ فِينَا بِرُوحِهِ (رومية ٩:٨).

إنَّمَضمونَ عقيدة الاستحالة transubstantiation هو أن المسيحَ يُدَمِّرُجَوْهَرَ essence الخبز، ويَحُل مَحَلَّه بدون تَغْيير عَوَارِضَهُ accidents، أي مَظْهَرَهُ. ولكنهذه العقيدة ليست أمينةً لِفَهْم اللاهوتيين القدماء عن حضور المسيح فيالإفخارستيا Eucharist. إنَّ الحُضورَ الحقيقي للمسيح لَمْ يَعْنِي تَدميرَ العناصر، بلكان يَعْني أنَّ هذه العناصر صارَتْ صَنْفًا مُختلفًا مِنَ الطعام يَهْدُفُ إلىإطعام النَفْس. وهذا ما لا نَرْفُضُه. فلا يُمْكِنُ أن يَكُونَ هناك تَدميرٌللعناصر. فلو كان المسيحُ الخبزَ النازلَ من السماء (يوحنا ٥١:٦)، إذًا فلابدللخبز المَرْئِي أن يَكُونَ وَسِيطًا يُمَثِّلُ الخُبْزَ السمائِيّ.

ويُوجَدُرَأْيٌ آخَر يقولُ إنَّ حُضورَ جَسَدِ المسيح يَتِمُّ بمُقْتَضَى طبيعتِهِالكُلَيَّة الحضور ubiquitous. فَهُمْ يقولون إنَّ المسيحَ حاضرٌ مع وفي وتحت الخبز. ولكنَّالمَعْنى النهائيّ لكل هذا هو نُسْخَةٌ أُخْرَى مِنَ الحُضُور المَكَانِيّ للمسيح.فَهُمْ لا يَفْهَمُون كيفيةَ نُزُولِهِ التي بها يَرْفَعُنَا إليه. إنَّهُمْ لا يَستطيعونالتفكير في أيّ كيفية لتناول الجسد والدم، سِوَى بالمُصَاحَبَةِ المكانِيَّة local conjunction والتلامس، أو بشكل ما مِنَ الاحتواء.

ولكنْإذَا كان جَسَدُ المسيح كُلِّيَّ الحضور، سَيَكُونُ حُضورُهُ مُجَرَّدَ ظُهُورٍ،مما يَجْعَلُ التجسُّدَ دُوسِيتَيًّا.

إنَعَقِيَدتَيّ «الاستحالة» transubstantiation و»كُلِّيَّة حُضُورجَسَد المسيح» ubiquity لا تستطيعان أَنْ تُبَيِّنَا كَمَالَ جَسَدِ المسيح ودمه، الأمْرالذي يَتَطَلَّبُهُ مَسِيحٌ عليه أن يُعْطِينَا حياةً. إنَّ الحضورَ المكاني لايستطيعُ أنْ يَتَغَلَّبَ على هذه المشكلة، كما هي مُمَثَّلَة في حقيقةِ أنَّالعناصرَ يَتِمُّ تَقْدِيمُهَا مُنْفَصِلةً. وهذا سَبَبٌ آخَر لعَدَمِ صِحَّةِهاتين العقيدتين. أمَّا الحَلُّ الذي أُقَدِّمُه أنا فهو أنَّ جَسَدَ المسيح ودمهحاضرين لنا إذْ نُرْفَعُ رُوحِيًّا لِنَشْتَرِكَ في المسيح بقوَّةِ الروح.

إنَّحُضورَ المسيح في الإفخارستيا لابد أن يَتِمَّ وَصْفُهُ بكيفيةٍ تَحْفَظُ حقيقةَلاهُوتِهِ وناسُوتِهِ. ولذلك،

١. حضور المسيح لا يَجِبُ أنيُوصَفَ على أنه حَبِيسٌ لِحُدودِ العناصر المادِّيَّة، وإلا نَكُونُ قدسَلَبْنَاه مَجْدَه السمائي، وبالتالي نَكُونُ قد قَلَّلْنَا مِنْ طبيعته الإلهية.

٢. حضور المسيح لا يَجِبُ أنْ يُوصَفَ بدون أَبْعَادِهِ المادِّيَّة، أوبكيفيةٍ تَجْعَلُ جَسَدَه حاضرًا في مَكَانَيْن مُخْتَلِفَيْن في نَفْسِ الوَقْت، أو تَجْعَلُهُ غَيْرَمَحْدُودٍ أو كُلِّيَّ الحُضور في السماء والأرض. وإلا تَكُون طبيعةُ المسيحِالإنسانيةُ غَير حقيقية، مما يُشَكِّلُ خُطُورَةً على خَلاصِنَا.

الضمير«هذا»، في «هذا هو جسدي» و»هذا هو دمي» (متّى٢٦:٢٦-٢٨؛ مرقس٢٢:١٤-٢٤؛لوقا١٩:٢٢-٢٠؛ ١كو٢٣:١١-٢٥)، يَفْهَمُهُ المؤمنون بعقيدة الاستحالة transubstantiation على أنه يُشيرُ إلىمَظْهَرِ الخبز والخمر. بينما يَفْهَمُهُ الحَرْفِيُّون literalists على أنه يُشيرُ إلىالجوهر، لكنهم عند شَرْحهمْ لوجهة نَظَرِهمْ، نجدهم يبتعدون عن فَهْمِهِمْالحَرْفِيّ ويَقُولون إنَّ جَسَدَ المسيح هو مع وفِي وتَحْت الخبز.

ولكنكليهما خَطَأٌ، لأنَّهُما لا يَسْتَطِيعَان التفكيرَ في حُضُور جَسَد المسيح فيالعشاء بأيّ كيفيةٍ أُخْرَى، سِوَى في ارتباطه بالخبز. وبهذه الكيفية هُم لايُفْسِحُونَ مَكَانًا لِعَمَلِ الروح القدس السرِّي mysterious الذي يُوَحِّدُنَابالمسيح. فَهُمْ يَفْتَرِضُون أنَّ المسيحَ لا يَستطيعُ أنْ يَكُونَ حَاضِرًا إلابِنُزولِهِ إلينا، كما لو كُنَّا لا نَسْتطيع أن نَتَمَتَّعَ بِحُضورِهِ لورَفَعَنَا هو إليه. وهكذا، فبالرغمِ من أننا نُوافِقُ على حَقيقةِ حُضُورِ المسيح،إلا إننا نَخْتَلِفُ حَوْلَ كيفيةِ هذا الحضور. فبينما هم يُحْضِرُون المسيحَ إلىأَسْفَل، أرَى إنَّه مِنَ الخَطَأ أنْ نْنْزِلَهُ من السماء. فبما أن هذا سرٌّسمائيٌّ، فَلَيْسَتْ هناك ضرورةٌ لإنزالِ المسيحِ إلى الأرضِ لِكَيْ يَتَّحِدَبنا.

فهذاسِرٌّ لا يُمْكِنُ استيعابُهُ. وبصراحةٍ أكثَرَ، أنا أُفَضِّلُ أنْ أَخْتَبِرَهُعلى أنْ أفْهَمَهُ. فَبِمَا أنَّ الربَّ يَقولُ «هذا هو جسدي ودمي»، وإنهما غذاءٌوشَرابٌ يُنْعِشان الجسدَ والروحَ، فأنا أَثِقُ في كلمات الرب، وأؤمنُ أنه حَاضِرٌبالحَقِّ في السرِّ. وبِتَنَاوُلِهِ، أنالُ تأكيدًا لقيامةِ وخُلودِ أجسادِنَا، إذْيُحْيِي جَسَدُ المسيح الخالدُ أجسادَنَا ويُشْرِكُهَا في خُلُودِهِ.

ليسمن المُهِمّ أنْ يَكُونَ الخَمْرُ أبْيَضًا أمْ أحْمَرًا، أو أنْ يَكُونَ الخُبْزُمَكْسُورًا أو سَلِيمًا، أو أنْ يَكُونَ الخُبز مُخْتَمرًا أَمْ لا. فكل هذهالأمور مَتْرُوكَةٌ لِحُرِّيَّةِ الكنيسة. ولكن الإجراءَ السليم للعشاء يَكْمُنُفي مُمَارَسَتِهِ بِكَثْرَةٍ، على الأقل مَرَّةً أُسبوعيًّا. ويَجِبُ أَنْتَبْدَأَ الخدمةُ بصلاةٍ عَلَنِيَّةٍ، تَلِيهَا عظةٌ، ثم تُوضَعُ العناصر علىالمائدة قَبْل أنْ يَتْلُو القسُّ كلماتَ التأسيسِ القانونية للعَشَاء، مُعْلِنًاالوَعْدَ الذي يُؤَكِّدُهُ، ومَانِعًا كُلَّ مَنْ يَمْنَعُهُمْ الربُّ من الاشتراكفيه. ثُمَّ يَجِبُ تقديمُ صلاةٍ لِكَيْ يَأْتِي السرُّ بِثَمَرِهِ في حَيَاتِنَابِتَنَاوُلِهِ بإيمانٍ. ويَجِبُ الإقرارُ بِعَدَم استحقاقِنَا قَبْلَ تَرنيم بَعْضالمزامير أو قراءة أجزاء من الكتاب المقدَّس. وعندئذ يَتِمُّ تَوزيعُ العناصر. وفيالنهاية، لابد مِنَ الحَثّ على الإيمان الصادق وأَعْمَال المَحَبَّة. وأخيرًا،لابد من تقديم الشكر ورَفْع التسابيح لله.

إنَّالمعموديةَ هي سِرُّ الدخول للكنيسة والإقرارُ الأَوَّلِيّ بالإيمان. أمَّاالعشاءُ الرَبَّانِيّ فهو سِرُّ الغَذَاء المُسْتَمِر الذي يُغَذِّي به المسيحُعائلَتَهُ رُوحيًّا. وبما أن هناك مَسيحٌ واحدٌ، هناك أيضًا معموديةٌ واحدةٌ.فالمعموديةُ لا يُمكنُ تكرارُهَا. أمَّا العشاءُ فَيَتَكَرَّرُ باستمرار. وحيثُأنَّ هذه هي الأسرار التي أَسَّسَهَا الرَبُّ، لا يُمْكِنُ أن يَكُونَ هناكأَسْرَارٌ أُخْرَى. فَإِنَّ الأسرارَ يَتِمُّ تَعْيينُها مِنْ قِبَلِ الربَّبِهَدَفِ تَوْجِيهِنَا لوعود الله وتأكيد مشيئته الصالحة مِنْ نَحْوِنَا. لذلك، لايُوجَدُ سِرٌّ لا يُصَاحِبُهُ وَعْدُ الخلاص. وحيثُ إَنَّه لا يُوجَدُ أَحَدٌيُمْكِنُهُ تَحْقِيق الخلاص سِوَى الله وَحْده، لذا فَكُلُّ البَشَرِ مُجْتَمِعِينلا يَسْتَطِيعُونَ تَأْسِيسَ سِرًّا، لأنهم لا يَستطيعون أنْ يُقَدِّمُوا أَيَّتَأكيدٍ فِيمَا يَتَعَلَّقُ بِمَشِيئَةِ الله (إشعياء١٤:٤٠؛ رومية٣٤:١١).

 

 

[1]  JohnCalvin, Institutes of the Christian Religion, ed. Ford Lewis Battles (Louisville: WestminsterJohn Knox Press, 2006)