القائمة الرئيسية

ابحث في الموقع

التسجيل

عدد الزائرين

free counters
 

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 117 زائر متصل
الرئيسية عظات وتأملات عظات الإيمان وحياة الإكتفاء

الإيمان وحياة الإكتفاء

   الدارس لعلم التسويق يلاحظ بسهولة كيف أن إقتصاديات السوق في عالمنا المعاصر تستخدم أحدث النظريات في تكنولوجيا الإتصالات لإغراء الناس في كل وسائل الإعلام وبكل أشكال وألوان فنون الإعلان للترويج لثقافة الإستهلاك للسلع والخدمات، فنرى الإعلانات تغازل

ميول ومشاعر الناس بإلحاح مستمر، وطغيان شديد لشراء وإقتناء كل ما هو جديد، ولتشجيع الناس على إلقاء أو إستبدال ما لديهم من أجهزة قديمة وشراء الجديد منها، وإشعارهم بالنقص والحرمان إذا لم يبادروا بالشراء وإقتناء هذه السلعة وتلك، وإقناعهم بأن سعادتهم لن تُكتمل إلا بالحصول عليها، ولتسهيل عمليات شراء السلع التي يفوق سعرها إمكانيات تسديد ثمنها نقداً تقوم بإغرائهم بأسلوب التقسيط المريح أو تيسر لهم الإقتراض من البنوك، وتغريهم على إستخدام بطاقات الائتمان لكي يشتروا دون أن يشعروا نفسياً بأنهم يدفعون الثمن

نعم! إن ثقافة الإستهلاك تملك أساليب جاذبة ، وقدرة فائقة في الضغط النفسي على الصغار والكبار لتحريك غريزة حب التملك التي يصعب على الفرد العادي مقاومتها أو تجاهلها، وتكون النتيجة في النهاية هي أن يكون إستهلاك الفرد والأسرة أكثر من الإحتياج، وأكبر من القدرة المالية، ويتعمق ويترسخ لدى الفرد شعور مرير بالحرمان إذا لم يحصل على هذه السلع، ويؤلمه ألا يكون لديه ما لدى بعض الناس، وهكذا يتولد إحساس بالإحتياج إلى الحصول على السلع والخدمات التي يتم الإعلان عنها .

والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو موقف المسيحي الحقيقي أمام هذا السيل الدافق والتيار الجارف من الإعلانات المغرية؟ هل يشعر المسيحي بالقناعة والإكتفاء بما عنده؟!  هل يحس بالغنى والشبع بما لديه؟! هل يستطيع أن يشارك الرسول بولس في قوله: " فَإِنِّي قَدْ تَعَلَّمْتُ أَنْ أَكُونَ مُكْتَفِيًا بِمَا أَنَافِيهِ"(في4: 11) .

نعم! من أعظم عطايا الله عطية الرضي ولهذا نجد المرنم داود يشدو ترنيمته الجميلة في (مز145: 16) قائلاً: "تَفْتَحُ يَدَكَ فَتُشْبعُ كُلَّحَيٍّ رِضًى".

ياه! ما أروع أن يشعر الإنسان بالقناعة والإكتفاء وهذا لون بديع من ألوان الغنى والثراء لا يُقدر بمال.

بالطبع هذا ليس معناه أن الإنسان يتواكل ويتكاسل، ويقنع بأي شيء، وليس لديه أي طموح أو تطلع نحو الأفضل ، وبالتالي لا يبذل قصارى جهده لتحقيق نجاحات مختلفة في ميادين حياته.

حقاً! كم من أُناس يمتلكون الكثير لكنهم لا يشعرون بالرضى، ومستحيل أن يصلوا لمنسوب الإكتفاء. فإختبار الغنى والرضى لم ولن يصل إليه إلا الشخص الذي يستطيع أن يقول مع إرميا " نَصِيبِيهُوَ الرَّبُّ، قَالَتْ نَفْسِي" (مراثي إرميا3: 24)، ويتغنى مع عروس النشيد قائلاً: " أَنَا لِحَبِيبِي وَحَبِيبِي لِي"(نش6: 3)، ويردد مع آساف في (مز73: 25) " مَنْلِي فِي السَّمَاءِ؟ وَمَعَكَ لاَ أُرِيدُ شَيْئًا فِي الأَرْضِ".

نعم! إن المسيحي الحقيقي يشعر بالرضى والإكتفاء بما عنده، ويحس بالإطمئنان والأمان على غده فيما سطره الرسول بولس في (رو8: 32) عندما قال" اَلَّذِي لَمْيُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَيَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟".