القائمة الرئيسية

ابحث في الموقع

التسجيل

عدد الزائرين

free counters
 

المتواجدون الآن

يوجد حالياً 32 زائر متصل
الرئيسية عظات وتأملات تأملات

الرئيس القادم

تأملات كتابية روحية:

54. الرئيس القادم.

أريد في الرئيس القادم أربعة أمور هي :

1. الالتزام الكامل

2. الاقتناع القلبي

3. الكفاءة النادرة

4. الأخلاق الحميدة

1. الالتزام الكامل

بينما يدًعي معظم الرؤساء أنهم ملتزمون، إلا أن الالتزام الصادق ليس مجرد ادعاء. بل ضمير نقي، واع حيً، برهان الالتزام الصادق هو عاطفة متأججة ونار مشتعلة داخل الشخص المرشح للرئاسة، نار لا تنطفئ حتي يتأكد المرشح أنه يعرف ويطيع الله فيما يعلن. الالتزام هو الوفاء بالتعهد الذي يقسم به أمام الله والشعب

2. الاقتناع القلبي

هل الشخص المرشح للرئاسة مقتنع تماما بمن هو الله؟،

هل الشخص المرشح للرئاسة مقتنع تماما بمن هم المواطنون الذين يستودعهم الله ليكون رئيسهم؟

هل هو ملًم بكل أبعاد الشعب: من الناحية الاقتصادية، الثقافية، السياسية والاجتماعية؟

هل الشخص المرشح للرئاسة مقتنع تماما بما هو المعني الحقيقي للتاريخ؟

هل له المفهوم الكامل للتطور الحضاري؟ هل يتمتع بفكر ناضج متجدد؟

 هل هو مدرك بطبيعة الوطن وتاريخه؟ تجاربه، طموحاته وآلامه؟

يحتاج الالتزام والاقتناع إلي وقت طويل ليتعمق في الإنسان.

3. الكفاءة النادرة

هل عنده الفهم الكامل لهذه المواهب؟ وهل يعمل علي تنميتها؟

هل يساعد مواطنيه علي اكتشاف قدراتهم والاستفادة منها؟

هل له المهارات اللازمة التي يحتاجها في المركز الجديد؟

هل يتمتع بعلاقات سوية مع المواطنين؟ ومع أسرته؟

هل يتمتع الرئيس القادم بمواهب خاصة نادرة؟

4. الأخلاق الحميدة

هل يتمتع المرشح بالسمعة الجيدة والأخلاق الحميدة؟ ليس الأمر هو الكمال بل الاتجاه نحوه.

هل هو قادر علي أن يظهر الكرم، اللطف، الصبر، قوة الاحتمال، الرقة، الوداعة والنقاوة؟

هل هو شخص متصلف/متواضع/ محترم ويبادل الآخرين المعاملة بالاحترام

ماذا عن حب المال، هل هو عبد للمال أم متحرر من محبة المال؟

هل المرشح إنسان عظيم وهل تتزايد عظمته اليوم بعد الآخر؟

هل له القدوة علي اتخاذ القرارات المناسبة في كل الأحوال؟

هل هو مستبد في قراراته أم يلجأ إلي مشورة الآخرين؟

هل يستطيع أن يضبط نفسه في المواقف الصعبة؟

هل يوجد لوم أخلاقي معيًن يمكن أن يوجه له؟

مؤهلات الرئيس الناجح : الالتزام، الاقتناع،

الكفاءة والأخلاق. هذه جميعها عظيمة

وأعظمها الأخلاق الحميدة!